الفعاليات
تحت رعاية رئيس الوزراء
بلدية الخليل تفتتح ميدان قلقس جنوب المدينة
الأربعاء 15 ديسمبر 2021
افتتح وزير الحكم المحلي المهندس مجدي الصالح ورئيس بلدية الخليل الأستاذ تيسير أبو سنينة اليوم الثلاثاء، ميدان خربة قلقس المغلق منذ ما يزيد عن عشرين عاماً من قبل الاحـ ـتلال، بعد إعادة تأهيله بقيمة 5 مليون شيكل من صندوق بلدية الخليل، وذلك تحت رعاية رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية، وبحضور مساعد محافظ الخليل الدكتور رفيق الجعبري ورئيس غرفة تجارة وصناعة الخليل السيد عبده إدريس وعدد من أعضاء المجلس البلدي وممثلي مؤسسات المجتمع المحلي وأهالي قلقس.
من جانبه، أعرب أبو سنينة عن سعادته بإعادة اللُحمة لطرفي المدينة في منطقة قلقس المفصلية، موضحاً أهمية هذا المشروع الذي يُعتبرُ حلاً لإنهاء معاناة سكان المنطقة اليومية، لافتاً إلى أنّ فرحة الأطفال وطلبة المدارس في قلقس لا تعادلها فرحة بتحويل حلمهم بعبور الشارع بأمان إلى حقيقة، مثنياً على صمود المواطنين في قلقس وإصرارهم على فتح هذا الطريق الذي يصلهم بأهاليهم في مدينة الخليل، مشيداً بجهود الهيئة العامة للشؤون الفلسطينية وأهالي قلقس وتعاونهم مع بلدية الخليل لفتح سدة قلقس، مبيناً أنّ بلدية الخليل أول بلدية فلسطينية تعمل على الطريق الالتفافي، مشيراً إلى أنّ خربة قلقس ستشهد عصراً جديداً من التطور والحداثة، كونها منطقة توسع حضري وسيتم استثمار أراضيها في مشاريع اقتصادية وزراعية وإسكانية في المستقبل القريب.
وفي كلمته، أشاد المهندس الصالح بجهود بلدية الخليل على مدار عدة سنوات في تذليل كل العقبات والتي تُوجت أخيراً بافتتاح ميدان خربة قلقس، لافتاً إلى أنّ هذا المشروع هام وحيوي لأهالي مدينة الخليل وسيساهم في تنشيط الحركة التجارية وتسهيل حياتهم، لافتاً إلى أنّ الحكومة والهيئات المحلية تنفذ مشاريعها خدمةً لأبناء شعبنا في كافة أماكن تواجده، مؤكداً أنّ المناطق المصنفة (ج) لها أولوية لدى الحكومة وتسعى إلى تعزيز صمود المواطنين فيها، مشدداً على أنّ الحكومة لن تدخر جهداً في دعم محافظة الخليل على مختلف الأصعدة.
وشكر الدكتور الجعبري بلدية الخليل على جهودها، معرباً عن سعادته بانتهاء معاناة أهالي قلقس، مبيناً أنّه على مدار الـ 20 عاماً من إغلاق السدة لم يتمكن المواطنين من الوصول إلى منازلهم وأراضيهم، مؤكداً أنه يحق لهم اليوم أن يحتفلوا وأن تعلو الابتسامة محياهم بعد هذا القهر والظلم الذي عانوه من الاحـ ـتلال الإسرائيلي.
بدوره، ثمّن السيد إدريس دور بلدية الخليل ومجلسها البلدي برئاسة أبو سنينة والهيئة العامة للشؤون الفلسطينية وعلى رأسها الوزير حسين الشيخ في فتح سدة قلقس، موضحاً الآثار السلبية التي لحقت بالاقتصاد جرّاء إغلاقها على مدار عشرين عاماً، نظراً لوجود عشرات المصانع والمزارع، مما أدى إلى ارتفاع تكاليف نقل المواد الخام والمصنعة بالإضافة إلى الوقت المضاعف خلال النقل، آملاً أن تكون هذه الخطوة بوابة لفتح شارع السهلة وعودة الاقتصاد إلى البلدة القديمة والمناطق المغلقة.
مساحة إعلانية
التعليقات
© جميع الحقوق محفوظة لموقع بوابة الهيئات المحلية